رصد الباحثون قطا رمليا عربيا نادرا في صحراء أبو ظبي للمرة الأولى منذ أكثر من عشر سنوات، مما يعطي رؤية علمية قيمة عن السنوريات المنعزلة.

ومن المعلوم أن مشاهدة هذه المخلوقات الليلية في البرية يعد استثناء، نظرا لأنها مهددة بالانقراض في دول الشرق الأوسط.

وكان الباحثون بهيئة البيئة في أبو ظبي وحديقة حيوان العين قد نصبوا خمس كاميرات على مساحة 1990 مترا مربعا في المنطقة الغربية، على مسافة نحو 150 كيلومترا غرب أبو ظبي، وزودوها بفخاخ وتمكنوا في نهاية المطاف من التقاط 46 صورة لثلاث قطط على مدى عدة ليال مقمرة. وأرسلت الصور إلى خبراء الأنواع الذين أكدوا أنها قطط رملية من العلامات الفريدة على أجسامها.

ووفقا للاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة تصنف القطط الرملية في قائمة "الوشيكة الانقراض" في جميع أنحاء أفريقيا و"المهددة بالانقراض" في دولة الإمارات.

ويشار إلى أن هذا النوع من السنوريات يوجد بشكل رئيسي في الصحاري الرملية والصخرية ومناطق الشجيرات حيث تتغذى على القوارض، ولديها القدرة على البقاء في درجات حرارة تصل إلى 52 درجة مئوية.

والجدير بالذكر أن أكثر من 30 من القطط الرملية العربية تعيش حاليا الأسر في حديقة حيوان العين الواقعة في سفوح جبال حفيت على الحدود بين سلطنة عمان ودولة الإمارات.

المصدر : إندبندنت