قال باحثون في مجال علوم الأرض إن قارة أستراليا التي تقع فوق الصفيحة التكتونية الأسرع على كوكب الأرض تتحرك شمالا بسرعة لدرجة أن إحداثيات الخريطة تغيرت بفارق يصل إلى متر ونصف المتر.

وأوضح مدير مؤسسة "جيوساينس أستراليا" الحكومية دان جاكسا "ترد تغريدات تتساءل: هل يعني هذا أن حمام السباحة الخاص بجيراني أصبح من ممتلكاتي الآن؟ من الواضح أن الإجابة هي لا"، وأضاف جاكسا "ما يقع معناه أن إحداثيات هذا الحمام بالنسبة لباقي العالم تحركت مترا ونصف المتر".

وأضاف جاكسا أن الصفيحة التكتونية القارية لأستراليا تتحرك شمالا بمعدل سبعة سنتيمترات سنويا، وأن أنظمة رسم الخرائط لا تواكب هذا التحرك. وتستند الخرائط وأنظمة الملاحة المرتبطة بها إلى المكان الذي كانت أستراليا فيه عام 1994.

وقال المتحدث نفسه إنه وزملاءه من علماء الأرض يعكفون حاليا على التحقق من موقع أستراليا بدقة على سطح الأرض، وستنشر نتائج عملهم في العام المقبل.

ويمكن للزلازل -التي تقع بسبب تراكم الضغط بين الصفائح التكتونية- تغيير بنية الكتل الأرضية وسطح البحر وتحريك القارات في لحظات.

المصدر : رويترز