قدمت رئيسة تايوان "تساي أنغ وين" اعتذارا للسكان الأصليين، في إطار جهودها لتدشين سياسات المصالحة.

وقالت -في خطاب بُث مباشرة في اليوم العالمي للسكان الأصليين- إنها تريد أن تقدم اعتذارا خالصا للسكان الأصليين عن المعاملة السيئة التي عانوها خلال أربعمئة عام مضت؛ ودعت إلى أن يكون الاعتذار مقدمة للمصالحة بين جميع المواطنين.

وأضافت تساي "علينا أن ندرس التاريخ بجدية وأن نقول الحقيقة"، كما وصفت الاعتذار بأنه خطوة جديدة إلى الأمام.

وأوضحت رئيسة تايوان أن إدارتها تهدف لتطبيق القانون الأساسي للسكان الأصليين والإيفاء بالمطالب القضائية التاريخية وضمان حقهم في تقرير المصير.

وستتولى تساي -وهي أول امرأة تشغل منصب الرئاسة في الجزيرة، وأول رئيس للدولة يتحدر أحد والديه من السكان الأصليين- شخصيا إدارة لجنة للتحقيق في الظلم الذي وقع في الماضي، في إطار جهود الحكومة لخفض التوتر مع السكان الأصليين.

وكان مئات من السكان الأصليين تظاهروا أمام القصر الرئاسي في تايبيه في عطلة نهاية الأسبوع مطالبين بحماية حقهم في الصيد وبتحركات عملية من قبل الحكومة.

وشهد السكان الأصليون -الذين يشكلون 2% من سكان تايوان البالغ عددهم 23 مليون نسمة- تراجع ثقافتهم التقليدية منذ وصول المهاجرين من الصين قبل عدة قرون.

وقد صنفت أراض لهم اليوم على أنها محميات طبيعية، مما يثير خلافات حول نشاط صيد الأسماك.

وتسجل أكبر نسبة للبطالة بين أفراد هذه الفئة من المجتمع، كما أن أجورهم أقل بـ40% من المعدل الوطني، بحسب "مجلس الشعوب الأصلية".

المصدر : الجزيرة + وكالات