قالت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية إن العالم في طريقه لأن يشهد أشد الأعوام حرارة على الإطلاق، وإن غاز ثاني أكسيد الكربون بلغ مستويات مرتفعة جديدة؛ الأمر الذي يزيد من ظاهرة الاحتباس الحراري.

وذكرت المنظمة التابعة للأمم المتحدة أن يونيو/حزيران الماضي كان الشهر الـ14 على التوالي الذي يشهد درجات حرارة قياسية في الأرض والمحيطات.

بدورها، أكدت الإدارة الوطنية الأميركية لدراسة المحيطات والغلاف الجوي أن صيف هذا العام سجل أعلى درجات حرارة منذ 136 عاما.

وسجلت مناطق في دول عربية مثل العراق والكويت والمملكة العربية السعودية أكثر من خمسين درجة مئوية؛ ففي العراق قرر مجلس الوزراء تعطيل الدوام الرسمي باقي أيام هذا الأسبوع نتيجة ارتفاع درجات الحرارة  في معظم مدن العراق.

وفي السعودية، حذرت السلطات من طقس شديد الحرارة يضرب أجزاء واسعة من المملكة، ودعت السكان إلى اتخاذ كافة جوانب الحيطة والحذر وعدم التعرض لأشعة الشمس فترة طويلة منتصف النهار، وهي تحذيرات أطلقتها دول خليجية وعربية أخرى.

وبحسب هيئات ومراكز مختصة بتغيرات الطقس والمناخ، فإنها تتوقع استمرار هذه الموجة عدة أسابيع، لتضرب أجزاء واسعة من كل قارات العالم.

وعزا علماء ارتفاع درجات الحرارة إلى ظاهرة الاحتباس الحراري، وأكدوا أن التغير المناخي مسؤول على الأقل جزئيا عن عدد من الكوارث البيئية حول العالم.

ودعت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية إلى تنفيذ اتفاقية جرى التوصل إليها في ديسمبر/كانون الثاني الماضي للحد من تغير المناخ، عبر التحول من الوقود الأحفوري إلى الطاقة النظيفة بحلول 2100.

المصدر : الجزيرة + رويترز