عبر رجل مُسنّ في تركيا عن رفضه للانقلاب العسكري بطريقة مختلفة، حيث ارتدى ملابسه يوم كان في الجيش العثماني وحمل سلاحا قديما على ظهره، وتجول في الشوارع على تلك الهيئة، مما جعل الكثيرين يعبرون عن فرحهم بهذا المشهد الغريب.

وجاءت مشاركة الرجل المسن لتضفي على الاحتفالات بُعدا تاريخيا وشوقا لأيام خوالٍ كانت الغلبة فيها دومًا لتركيا.

وأطلق الشعب التركي في اليومين الماضيين العنان لمشاعره فرحًا بانتصار الديمقراطية ورفضًا لحكم العسكر.

فمن العاصمة أنقرة في الشمال إلى ولاية ماردين في الجنوب الشرقي، ومن إسطنبول في الشمال الغربي إلى أنطاليا في جنوب غرب البلاد، خرجت جموع الأتراك منددة بالمحاولة الانقلابية التي وقعت يوم الجمعة الماضي.

المصدر : الجزيرة