قال المتحدث باسم الحكومة البريطانية إن القط "لاري" المعروف بصائد الفئران سيحتفظ بوظيفته في مقر رئاسة الوزراء بعد رحيل رئيس الوزراء ديفد كاميرون عن "10 داوننغ ستريت".

وانتقل لاري إلى مقر رئاسة الوزراء عام 2011 وأصبح وجوده مألوفا هناك منذ ذلك الحين، للقضاء على مشكلة تزايد الفئران في المقر.

وأشار المتحدث باسم الحكومة البريطانية إلى أن القط لاري موظف حكومي ولا يتبع عائلة كاميرون.

وتم جلب هذا القط المخطط باللونين البني والأبيض من مأوى باتريسا للكلاب والقطط في لندن, بعد أن تم الثناء على مؤهلاته العالية في اصطياد الفئران، وقد ترك انطباعا عظيما في هذا الشأن.

المصدر : وكالات