نقل ثمانية أشخاص إلى المستشفى بإصابات طفيفة دون أن يتعرض أحد للنطح اليوم الخميس خلال آخر جولة من جولات الركض مع الثيران في مهرجان سان فيرمين بمدينة بامبلونا شمالي إسبانيا.

ويحضر عداؤون من مختلف أرجاء العالم للمشاركة في السباق الذي يمتد مسافة 875م وتركض فيه ثيران مقاتلة تمت تربيتها خصيصا للمشاركة في المهرجان؛ خلف عدائين يرتدون قمصانا بيضاء وأوشحة حمراء في شوارع بامبلونا الضيقة كل صباح.

وفي مهرجان هذا العام تعرض 11 عداء للنطح، وكان اليوم الأسوأ هو يوم 8 يوليو/تموز الجاري عندما أصابت قرون الحيوانات التي يزيد وزن كل منها عن نصف طن، ستة أشخاص، لكن لم تقع وفيات.

والإصابات أمر معتاد خلال جولات الركض في هذا المهرجان، لكن مضت سبع سنوات منذ وقوع حالة وفاة في بامبلونا عندما نطح ثور دانيال خايمينو روميرو (27 عاما) وهو من سكان مدريد في عنقه وأرداه قتيلا.

المصدر : رويترز