تستعد بكين لافتتاح سلسلة من الحدائق وملاهي الأطفال في إطار مشاريع استثمارية ينفذها رجال أعمال في البلاد، بينما تستعد شانغهاي لافتتاح فرع لمدينة "ديزني لاند" الأميركية هو الأول في البلاد.

وتجمع الآلاف لمشاهدة عرض تجريبي لافتتاح واحدة من كبرى مدن الملاهي في العالم، إذ تفصلهم أيام قليلة عن الاستمتاع بالعروض الحقيقية لديزني لاند شانغهاي التي ناهزت تكلفتها 5.5 مليارات دولار أميركي.

و يرى رجال أعمال صينيون أن حدائق الألعاب الصينية تستقطب أفراد الجمهور لأنها تخاطبهم بلغة يفهمونها وثقافة نشؤوا عليها، وديزني ليست منتجع الألعاب الأجنبي الوحيد التي يتوعده الصينيون بالمنافسة، فقد سبقها مجمع "هيلو كيتي" الياباني في مدينة زيجيانغ، كما أن أستديوهات يونيفيرسال الأميركية أعلنت عن نيتها افتتاح مجمع مماثل في بكين.

المصدر : الجزيرة