أثناء رحلة بين العاصمة الرياض وقريته المتوارية خلف الرمال، طلب عبد الله الخضيري من أصدقائه التوقف إلى جانب الطريق.

كان الليل قد أرخى سدوله بينما الريح تواصل العزف على إيقاع الصحراء، لكن الخضيري قرر تعليق رحلته والتمعن في الأفق البعيد في انتظار بزوغ القمر.

الخضيري المتسلح بمذكرة وقلم أمضى ساعة من تلك الليلة يراقب ويسجل حركة القمر.

هذا الرجل البالغ من العمر 55 عاما، أمضى الكثير من حياته يرصد حركة القمر وتحوله من منزلة إلى أخرى، وبات يعلم مواعيد سطوعه وتحوله وأفُوله.

يقول إن جمال القمر يسحره ويمثل له الحياة ويذكره يوميا بعظمة الله تعالى، وإنه لا يمكن للمرء إدراك أسرار الكون وعظمته دون تتبع مدارات الفلك.

لكن رمضان شأن آخر، فعند اقتراب حلول شهر الصيام يشعر الخضيري وكأنه يحمل ثقل العالم على كاهله.

تعتمد السلطات السعودية على شهادات الرائي عبد الله الخضير وآخرين لتحديد ثبوت شهر رمضان من عدمه في ليلة التحري، وبناء على هذه الشهادات تصدر المحكمة العليا في السعودية قرارها بخصوص حلول شهر رمضان الكريم.

وتتبع العديد من الدول المملكة العربية السعودية في تحديد بدء رمضان، مما يعني أهمية شهادة الخضيري حيث تؤذن بصيام عشرات الملايين من المسلمين. لذلك يقول الخضيري "وحده الله يعلم حجم الضغط الذي أعيشه، هذه مسؤولية أكبر مما يتخيله أي شخص".

الرؤية بالعين المجردة هي المصدر الرسمي لثبوت الهلال لدى المؤسسات الدينية السعودية (الجزيرة)

إلهام الصحراء
ولَهُ الخضيري بعلم الفلك يعود إلى مرحلة الصبا، حيث ألهمته الحياة البدائية في الصحراء، وتعلم باكرا كيف يرصد القمر ويراقبه.

لم تكن الكهرباء متوفرة في القرية التي عاش فيها طفولته، "فحتى 1978 كنا نعتمد على الفوانيس الصغيرة" في الإضاءة.

في حدسه وإحساسه القوي تأثر بوالده الذي كان يستطيع تمييز أثر الأشخاص والمواشي على الرمل. يتذكر الخضيري أن والده كان باستطاعته تتبع آثار الماشية واستعادتها عند ما تضل طريقها، لأنه "كان رائدا جيدا في الصحراء وكثيرا ما يرافق حجاج القرية إلى مكة المكرمة".

ويستحضر عندما كان يصعد التلّ مع والده وجده للتمعن في الأفق بحثا عن الهلال عام 1979. ويضيف أنه رجع يعدو إلى عائلته لإعلامها بحلول رمضان قبل أن تبث الإذاعة النبأ.

وفي عام 1985، أعلن الأمير الفلكي سلطان بن فيصل نهاية رمضان بعد ما تمكن من رؤية هلال شوال عبر مكوك فضائي على بعد 350 كلم فوق الأرض.

الخضري: لا يمكن إدراك أسرار الكون وعظمته دون تتبع مدارات الفلك (الجزيرة)

حب وانبهار
وقد أبهرت هذه التجربة الخضيري وأضرمت في وجدانه حُبَّ علم الفلك. وقد كان الوحيد من أقرانه الذي أتيحت له دراسة الفيزياء، وواظب على قراءة كل ما يعثر عليه من كتب الفلك.

يرأس الخضيري حاليا قسم الرصد في جامعة حوطة السدير، وقد أصدر عدة كتب عن القمر والفلك والإسلام.

وبالرغم من تضلعه في الحسابات الفلكية، يصر هذا العالِم على أن رؤية الهلال بالعين المجردة دون الاستعانة بالمناظير هي التي تقود لميلاد شهر جديد.

وما تزال المؤسسات الدينية تعتمد هذا المبدأ الذي يجري العمل به منذ عهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم. ولذلك يحدث أن تثبت رؤية الهلال فلكيا دون إعلان حلوله رسميا، إذ ما تزال المؤسسات الدينية تعتمد على الرؤية بالعين المجردة.

يقول رئيس جمعية هورايزون لعلوم الفضاء شرف السفياني إنه لا يستوعب الاعتماد على رؤية الأشخاص بينما في استطاعة علم الفلك تحديد وقت ميلاد القمر بالثانية، وما إذا كانت رؤيته ممكنة أم لا.

مقاربة علمية
وتعتمد الرؤية الحقيقة للهلال على عدة عوامل، من أهمها طبيعة الأحوال الجوية والمسافة الأفقية بين الأرض والقمر.

وعندما يكون القمر والشمس قريبان من بعضهما جدا يكون من الصعوبة بمكان رؤية الهلال، بحكم انعكاس الوهج الناجم عن ضوء الشمس على الأفق.

ويقول مدير شركة "فيستا راتش" أحمد راتش إن الدراسات أثبتت أن 80% من بيانات رؤية الهلال في السعودية لا تتسق مع الحسابات الفلكية.

وتشرف شركة "فيستا راتش على مرصد فلكي حكومي شيدته الحكومة وسط مكة المكرمة، لكنه لم يفتتح بعد.

وبالرغم من أن علم الفلك أكد باكرا ثبوت رمضان لهذا العام في 6 يونيو/حزيران، فإن عبد الله الخضيري رابط عدة ساعات على قمة تلّ قبل غروب الشمس، في انتظار رؤية ميلاد القمر بالعين المجردة تأسيا بإرث أبيه.

المصدر : الجزيرة