تنظم عرقية السونينكي التي تنتشر في عدة دول أفريقية بينها موريتانيا ومالي والسنغال، مهرجانات ولقاءات ثقافية متعددة بهدف الحفاظ على موروثها الحضاري المهدد بالاندثار.

وتشكل هذه المهرجانات فرصة لعرض مآثر وإسهامات السونينكي التاريخية، فضلا عن أنماطهم الفلكلورية.

ويحرص المشاركون في المهرجانات وعبر مختلف الأنشطة على نقل الموروث والتقاليد إلى الأجيال الجديدة وربطها بتاريخ أسلافهم.

وتشمل أنشطة المهرجانات حفلات موسيقية ومعارض للصناعات الحرفية، إضافة إلى عروض مسرحية تسرد التاريخ وتنقل منظومة من القيم الجامعة لأفراد العرقية التي قسمتها الحدود بين مختلف البلدان.

المصدر : الجزيرة