تتعرض منطقة الشرق الأوسط لعواصف ترابية، في ظل تحذيرات من مغبة التعرض لها، إذ ضربت عاصفة رملية قوية محافظة عدن والمناطق المجاورة في جنوب اليمن.

وتسببت الرياح المحملة بالأتربة في انعدام الرؤية وتوقف حركة السير في الشوارع، كما أدت إلى اقتلاع الأشجار وأعمدة الكهرباء وتضرر عدد من المنازل.

وقد أعقبت العاصفة أمطار غزيرة، كما نشرت وكالة ناسا الأميركية للفضاء صورة لعاصفة رملية تغطي البحر الأحمر.

وتشهد منطقة سواحل جنوب البحر الأحمر رياحا قوية مثيرة للغبار الكثيف نتيجة للرياح الموسمية التي وصلت سرعتها إلى خمسين كيلومترا في الساعة.

وتشهد بعض مناطق الخليج رياحا قوية وسريعة، تتسبب بإثارة الأتربة والغبار وتدني مستوى الرؤية الأفقية إلى كيلومترين أو أقل في بعض المناطق.

وقد طالبت الهيئات الصحية المعنية سكان هذه المناطق، ولا سيما كبار السن ومرضى الربو والمصابين بالأمراض الصدرية، بتوخي الحيطة والحذر وعدم التعرض المباشر للغبار والأتربة.

واستنادا إلى وزارة الصحة القطرية، ينصح بغسل الوجه والفم والأنف تكرارا لمنع وصول الغبار إلى الرئتين، إضافة إلى ارتداء الكمامة الواقية. ويجب كذلك تجنب فرك العينين حتى لا تتعرض للالتهابات.

كما ينصح المواطنون بمراجعة المراكز الصحية في حال ظهور أعراض الحساسية مثل دمع العينين أو السعال أو نوبات الربو، أو ظهور صوت أزيز عند التنفس، ومراجعة أقسام الطوارئ في حال ظهور صعوبات حادة في التنفس.

المصدر : الجزيرة