اكتشف أحد علماء الأحياء الأستراليين سبعة أنواع جديدة من العناكب الطاووسية التي لا تقل روعة وجمالا عن الطاووس في ألوانها والقطط والكلاب في سلوكها، ولا يزيد حجمها على ميلليمترين فقط.

ويعود شغف عالم الأحياء يورغن أوتو بأبحاث العناكب إلى عام 2005، حيث عثر على أول عنكبوت أثناء سيره في أحد المتنزهات الوطنية شمال مدينة سيدني، ونشر بحثه عن اكتشاف الأنواع السبعة الجديدة من غرب وجنوب أستراليا في دورية خاصة بذلك.

ويعتقد أوتو بأن هناك الآن 48 فصيلة جديدة مؤكدة من العناكب الطاووسية في منطقة البحث، وهناك المزيد منها بانتظار التأكيد.

والأنواع الجديدة يبلغ طول الواحدة منها بين ثلاثة وخمسة ميلليمترات، وتنتمي إلى فصيلة العناكب الوثابة، التي تضم عشرات الآلاف، وتتميز هذه العناكب بأعينها الواسعة وخصائصها القريبة من الثدييات، وتبدو وتتصرف بشكل مختلف عن العناكب الأخرى.

وتشكل ألوانها الزاهية وأنماطها جزءا أساسيا من طقوس المغازلة كما تفعل الطواويس وطيور الجنة، وسلوكها أشبه بالقطط والكلاب في حركاتها وإدراكها وتفاعلها مع بيئتها.

المصدر : غارديان