أطلقت مجموعة من النساء في باكستان مشاريع تجارية على الإنترنت فتحت أمامهن آفاق العمل، في الوقت الذي تعيش فيه البلاد حالة ركود اقتصادي.

ووظف النسوة مهاراتهن في إعداد الأطعمة وصناعة الأشغال اليدوية كأساس انطلقن منه لترسيخ مكانتهن في السوق.

وفي تجربة ملفتة، اعتمدت السيدة سميرة وسيم على خبرتها -بوصفها سيدة منزل- في إعداد المأكولات، وأسست مشروعا ناجحا اختارت له شبكة الإنترنت سوقا لعرض منتجاتها.

وتقول السيدة وسيم إن البداية كانت بصفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، و"عندما بدأت مشروعي كنت أعد أربعة قوالب حلوى أسبوعيا في مطبخ منزلي، لكن ثقة الزبائن بي كبرت، وهو ما أدخلني قطاع التجارة الإلكترونية ليصل إنتاجي إلى نحو خمسين قالب حلوى في الأسبوع".

ويقول مواكبون لنجاح هذه التجربة إن انتشار الهواتف الذكية وتقنيات الهاتف الجوال أسهما بشكل أساسي في وصولها إلى أكبر عدد من الزبائن، وهذا يؤدي في الوقت ذاته إلى تطور التجارة الإلكترونية بالبلاد.

المصدر : الجزيرة