يعيش المدمنون على المخدرات في أفغانستان ظروفا سيئة للغاية، وينتشرون بكثرة في جميع مناطق البلاد.

ويقول المدمنون إن الفقر والبطالة والجهل والحروب المتتالية قضت على آمال وطموحات الكثير منهم، مما دفعهم إلى تعاطي المخدرات هربا من الواقع الذي يعشونه.

وأمام الواقع المزري الذي يبعث على الإحباط، هناك عوامل أخرى تشجع على تعاطي المخدرات من أهمها سهولة الحصول عليها في كل مكان.

ووفق شهادات للمدمنين بأفغانستان فإنه بإمكانهم الحصول على المخدرات حتى في الحدائق العامة، مما يسهّل تعاطيها على الشباب.

وتسعى الحكومة للحد من ظاهرة وجود مدمني المخدرات في شوارع العاصمة كابل ومتنزهاتها القليلة.

وفي المقابل تعمل الحكومة على توفير الرعاية الاجتماعية والمأوى لمدمني المخدرات إلى جانب جلسات علاج نفسي مطولة.

المصدر : الجزيرة