قالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة سامنثا باور أمس الجمعة إن كتابة الرسائل النصية على الهواتف المحمولة أثناء قيادة المركبات أمر "قاتل" تتزايد مخاطره، معتبرة أن مخاطر تشتت أذهان السائقين لا يُلتفت لها بما يكفي.

وذكرت باور في تصريحات أرسلتها إلى الأمم المتحدة أن "كتابة الرسائل النصية أثناء القيادة قاتلة عالمية ولها أثر غير جيد على شبابنا".

ووصفت باور القضية بأنها "عاجلة وملحة، لأن في كل دولة من دولنا لا اعتراف كافيا بمخاطر كتابة الرسائل النصية أثناء القيادة، أو استقبال المكالمات، أو عدم منح الطريق الانتباه الكامل".

من جهتها قالت الجمعية العامة للأمم المتحدة إنها طلبت من الأمين العام بحث تأسيس صندوق لسلامة الطرق يمول تطوعيا، لدعم جهود الحد من عدد الوفيات والإصابات الناجمة عن الحوادث المرورية.

وحثت المنظمة الدولية الدول على فعل المزيد لوضع سياسات وقواعد تضمن سلامة الطرق والمركبات، وحددت هدفا بخفض الوفيات بسبب الحوادث المرورية عالميا بمقدار النصف بحلول عام 2020.

ووفقا للأمم المتحدة تقتل حوادث التصادم على الطرق أكثر من 1.25 مليون شخص، وتصيب ما يصل إلى خمسين مليونا سنويا حول العالم.

المصدر : رويترز