تروج مصممة الأزياء والإكسسوارات الفلسطينية ناديا حزبون لأبيات شعرية ومقولات عربية معروفة تحفرها في إكسسوارات مصنوعة من خشب الزيتون، وهو ما يحقق هدفين هما الزينة والترويج للثقافة الفلسطينية.

وتقول حزبون للجزيرة إن "الفكرة بدأت معي قبل عامين أو ثلاثة عندما كنت أسكن خارج فلسطين، وبدأت بخط الأزياء الخاص وأحببت أن ألبس العارضات شيئا يدل على أنني من بيت لحم، ففكرت وخطر ببالي أن خشب الزيتون شيء تقليدي جدا في منطقة بيت لحم، فعملت خطا من الإكسسوارات من خشب الزيتون".

وتضيف "في البداية زينت هذه الإكسسوارات بكتابات عربية عبر الحفر أو نحت الكلمات باليد، لكن الخط العربي لم يكن واضحا فاستخدمنا ماكنة الليزر".

وتسعى ناديا حزبون إلى تحسين صورة الفلسطينيين أمام العالم والترويج للفن الفلسطيني عن طريق الأزياء.

المصدر : الجزيرة