دعت منظمة الصحة العالمية دول مجلس التعاون الخليجي إلى فرض مزيد من الرسوم والضرائب على منتجات التبغ
ومشتقاته لرفع سعرها، في مسعى لمكافحة التدخين وإدمان التبغ.

وقالت فاطمة العوا المستشارة الإقليمية لمبادرة مجتمع من دون تبغ في شرق المتوسط التابعة لمنظمة الصحة العالمية خلال ورشة عمل في العاصمة الدوحة إن فرض مزيد من الضرائب هو أفضل وسيلة لتخفيض استخدام التبغ، خاصة من قبل الشبان والأطفال.

وتأتي هذه الورشة ضمن إستراتيجية وضعتها المنظمة لخفض نسبة التدخين في العالم إلى 30% خلال العشر سنوات المقبلة.

وتفرض معظم دول الخليج ضرائب جمركية فقط على منتجات التبغ، مما يجعل أسعارها رخيصة جدا، في حين أكدت منظمة الصحة العالمية أن حملات التوعية والقوانين تبقى وحدها غير كافية لمكافحة الآفة، معتبرة أن زيادة أسعار السجائر تعد عاملا فعال في خفض الطلب عليها.

في الأثناء، طالب الأمين العام للاتحاد الخليجي لمكافحة التدخين أنور بورحمة بفرض رقابة صارمة على أماكن بيع السجائر وتداولها داخل المجمعات التجارية والمطارات والمدارس ومقار العمل.

ودعا بورحمة -وهو أيضا رئيس لجنة مكافحة التدخين بالجمعية الكويتية لمكافحة التدخين والسرطان- إلى الجدية في تطبيق القوانين ومواجهة السجائر المهربة ونظيرتها الإلكترونية.

ووفق أرقام منظمة الصحة العالمية، فإن عدد المدخنين في العالم يقدر بمليار شخص، 80% منهم يعيشون في دول ذات دخل منخفض أو متوسط.

وتؤدي السجائر إلى وفاة خمس ملايين شخص في السنة، وقد يرتفع العدد إلى ثمانية ملايين في أقل من عقدين في حال لم تتخذ إجراءات عاجلة.

المصدر : الجزيرة