يعرض موقع أمازون التجاري عبر الإنترنت "ساعات ذكية" تسمح للطلبة بالغش في الامتحانات. وتبلغ سعة الذاكرة فيها 4 غيغابايت وتباع بنحو 64 دولارا.

ويقول البائع إن هذه الساعة صممت خصيصا للغش في الامتحانات، بما فيها من برمجة خاصة.

وهي، حسب زعمه، مثالية لعرض مذكرات الامتحان بطريقة سرية مباشرة على معصم الشخص، بتخزين النصوص والصور. وبها زر طوارئ بالضغط عليه تتحول شاشة العرض بالساعة من النص إلى ساعة عادية ويعيق الزر عمل كل الأزرار الأخرى.

وقال نائب مدير إحدى المدارس الثانوية في مدينة باث البريطانية لمحطة بي بي سي إن مثل هذه الأجهزة تجعل الامتحانات "كابوسا على مدراء المدارس"، وتوقع انتشار سوق خفية لمثل هذه الأنواع من الأجهزة، وأن هذا العرض على أمازون هو غيض من فيض.

وأضاف أنه غير مسؤول أن تباع مثل هذه الأجهزة، ودعا مجالس الامتحانات للطعن قضائيا على المتورطين في صناعتها.

المصدر : إندبندنت