بالرغم من إصابتها بسرطان الدم وانقطاعها عن الدراسة ثلاث سنوات للعلاج، استطاعت الشابة الأردنية براءة أبو عصبة قهر المرض الخطير والحصول على معدل 96% في الثانوية العامة.

ففي العام نفسه، تمكنت الشابة الأردنية من هزيمة مرض السرطان والحصول على هذا المعدل المتفوق في الثانوية العامة في إصرار وتحد نادرين.

وتوشك براءة على إنهاء مرحلة العلاج، حيث أبهرت كل من حولها بقوة إرادتها وابتسامتها الدائمة، إذ قاومت مرضها بصبر وشجاعة وعزم، صانعة من ألمها أملا متجددا، كما تقول.

تنقلت براءة بين مخابر التحليل وأقسام العلاج الكيميائي وقاعات الدرس، ثم قاعات الامتحان، فاتتها الكثير من الدروس والفصول، لكنها ثابرت متسلحة بذكائها وأمل لم ينقطع في داخلها وهبها الشفاء والنجاح.

المصدر : الجزيرة