قالت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي يوم الخميس إن فبراير/شباط الماضي كان الشهر الأكثر دفئا منذ بدء هيئة الطقس الأميركية بالاحتفاظ بسجلات في عام 1880, كما أن الأشهر التسعة السابقة سجلت أيضا متوسط درجات حرارة قياسية.

وسجل متوسط درجة الحرارة فوق الأرض والمحيطات 1.21 درجة مئوية أعلى من متوسط القرن العشرين البالغ 12.1 درجة، وفقا لتقرير الإدارة عن الشهر الماضي, وزادت درجة الحرارة بمقدار 0.19 درجة مقارنة بالرقم القياسي السابق الذي تم تسجيله في ديسمبر/كانون الأول المنصرم.
     
وكانت بيانات شهر فبراير/شباط 2016 قد سجلت 0.33 درجة أعلى من الشهر نفسه من العام الماضي, ولوحظت النقاط الدافئة في فبراير/شباط بشكل خاص في مناطق من أميركا الجنوبية وأفريقيا وجنوب وشرق أوروبا وفي جنوب آسيا, وتم تسجيل برودة غير معتادة في مناطق من آسيا فقط.
     
وأفادت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي بأن 2015 كان العام الأكثر دفئا منذ أن تم البدء في الاحتفاظ بسجلات.

المصدر : الألمانية