أظهر مسح أجري في المكسيك ارتفاعا ملحوظا في أعداد الفراشات الملكية التي تهاجر جنوبا كل عام هربا من انخفاض درجات الحرارة في كندا والولايات المتحدة، بينما يرى باحثون أن هذه الزيادة ما زالت دون المطلوب لحمايتها من الانقراض.

وقال الخبراء إن أسراب الفراشات انتشرت في مساحة قدرت بأكثر من أربعة هكتارات في الغابة التي اعتادت الهجرة إليها في وسط المكسيك، مما يعني ارتفاع أعدادها بأكثر من 200% مقارنة بالعام السابق.

وفي الثامن عشر من الشهر الحالي، توقعت دراسة أجراها باحث في جامعة تكساس للزراعة والميكانيكا، أن تؤدي الظروف الجوية المواتية في بيئات تكاثر الفراشات الملكية في المكسيك إلى تزايد أعدادها إلى ثلاثة أمثال ما كانت عليه منذ بضع سنوات.

وقالت الدراسة إن هذه الزيادة ستؤدي إلى زيادة عدد الفراشات إلى نحو مئة مليون، وهو رقم ما يزال دون الحد المستهدف وهو مليار فراشة.

وكانت مسوحات سابقة حذرت من انقراض هذه الكائنات بسبب التغير المناخي وقطع الأشجار الخشبية في الغابات واستخدام المبيدات، مما يعني تهديدا جديدا للإنتاج الزراعي نظرا لدور هذه الحشرات في تلقيح بعض النباتات، كما أنها تواجه عقبات جديدة خلال هجرتها مثل السيول والفيضانات الناجمة عن الأعاصير.

المصدر : الجزيرة + وكالات