يعتقد علماء أميركيون أن أول أشكال الحياة الحيوانية التي ظهرت على الأرض هي الإسفنج البحري.

ويقول الباحثون بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا إن وجود الإسفنج البحري يسبق ما يعرف بـ"الانفجار الكمبري"، وهو فترة تحول بيولوجي بدأت قبل نحو 540 مليون عام نشأ خلالها عدد كبير من أشكال الحياة الحيوانية المعقدة.

وقد توصل العلماء لهذا الاكتشاف بتحليل بعض الحفريات الجزيئية الموجودة في صخور قديمة لا تزال حية حتى الآن. وأظهر التحليل جزيئا نادرا -كولسترول الآيزوبروبيل 24 (24 آي بي سي)- كان موجودا في صخور عمرها 640 مليون عام. ومن المعروف أيضا أن هذا الجزيء ينتجه الإسفنج البحري الحالي.

وبتحليل الجينات الموجودة في نحو 30 من المتعضيات المختلفة، ركز الباحثون على جين واحد يعرف اختصارا بـ"أس أم تي"، يمكن أن يجعل المتعضي ينتج الجزيء النادر "24 آي بي سي" إذا كان يحتوي على العدد الصحيح من النسخ.

ووجد الباحثون أن كلا من الإسفنج البحري والطحالب لديه العدد الصحيح من نسخ "أس أم تي" لإنتاج "24 آي بي سي"، وبتحليل هذه الجينات وإنتاج الأشجار التطورية بناء على السجل الأحفوري وجدوا أن الإسفنج البحري كان ينتج الجزيء قبل الطحالب بفترة طويلة. وبناء على هذا تقدم هذه الدراسة دليلا قويا على أن الإسفنج البحري ظهر على الأرض في وقت أقدم بكثير من أي حيوانات أخرى.
 

المصدر : إندبندنت