ألبس منظمو فعالية بتعز (جنوب اليمن) أحد الحمير عقدا من الفُّل ووضعوا تاجا فوق رأسه تقديرا ووفاء له على دوره في التخفيف من معاناتهم من خلال نقل الغذاء والدواء والجرحى عبر طريق طالوق الجبلي لمسافة أربعة كيلومترات جنوب المدينة.

مأرب الورد-تعز

كرّم ناشطون بمدينة تعز باليمن حمارا شارك في نقل مؤونة ودواء للسكان المحاصرين عبر طرق جبلية وعرة، وذلك بهدف إيصال رسالة احتجاج للمنظمات الدولية العاجزة عن إدخال المساعدات للمدنيين لعلها تتحرك وتقوم بدورها مثل هذا الحيوان الذي يساعد الإنسان بعد خذلان الإنسانية.

وجاء هذا التكريم في فعالية نظمتها حملة "أنا 1000" التطوعية -التي أطلقت في ديسمبر/كانون الأول الماضي لتخفيف المعاناة عن السكان- اليوم السبت في شارع جمال وسط مدينة تعز بحضور ناشطين في مجال حقوق الإنسان وإعلاميين وجمع من المواطنين.

وألبس المنظمون أحد الحمير عقدا من الفُّل على رقبته وتاجا فوق رأسه تقديرا ووفاء له على دوره في التخفيف من معاناتهم من خلال نقل الغذاء والدواء عبر طريق طالوق الجبلي لمسافة أربعة كيلومترات جنوب المدينة ونقل الجرحى، خاصة بمناطق ليست فيها طرق للسيارات.

وأثار منظر الحمار -الذي كان يحمل أسطوانتي أكسجين وغاز منزلي وملصقات تحمل عبارات مثل "أنا عندي إحساس" و"لا تهتم"- إعجاب الحاضرين الذين تسابق البعض منهم لالتقاط صور معه، تعبيرا عن علاقة الوفاء لمن وقف معهم في وقت الشدة.

مهيوب: تكريم الحمار رسالة احتجاج لتقصير المنظمات الدولية (الجزيرة)

رسائل مختلفة
وعن هذه الفعالية، قال مدير حملة "أنا 1000" عبد الكريم مهيوب إن تكريم الحمار رسالة رمزية تحمل عدة دلالات، منها أن أبناء تعز المحاصرين أوفياء لمن يخفف معاناتهم ولو كان حيوانا، كما أنه ينطوي عن استياء من عجز المنظمات الدولية عن فك الحصار وإدخال المساعدات.

وأشار في حديث للجزيرة نت إلى أن هذه الفعالية جزء من فعاليات أخرى متنوعة ستنظم في الأيام القادمة تشمل الأنشطة الفنية والرسوم الساخرة والصور والشعر والمسرحيات وجميعها تهدف إلى مخاطبة الإنسانية للتحرك بعد صمتها الطويل.

وأبدى مهيوب أمله في أن تسهم هذه الفعالية وغيرها في تدخل عاجل للأمم المتحدة أو منظماتها المختلفة لفك الحصار على المدينة بعد أن بُحت أصواتهم من المناشدة والانتظار، حسب قوله.

بدوره، رأى الناشط الحقوقي أيمن المخلافي تكريم الحمار بمثابة تقدير منهم لهذه الوسيلة التقليدية التي كان لها دور كبير في نقل المواد الغذائية والطبية عبر طرق جبلية بسبب الحصار.

وفي حديث للجزيرة نت، انتقد المخلافي دور المنظمات الدولية على تقصيرها وصمتها حيال الحصار المفروض على المدينة والاكتفاء ببيانات تساوي بين الضحية والجلاد بدلا من ممارسة الضغوط لإدخال المساعدات وتخفيف معاناة السكان.

 الحمار يحمل أسطوانتي أكسجين وغاز منزلي وملصقات (الجزيرة)

حصار خانق
وتعاني مدينة تعز (مركز المحافظة)، التي يسكنها حاليا -وفق الأمم المتحدة- ثلاثمئة ألف شخص، من حصار خانق منذ عشرة أشهر من قبل الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح التي تمنع دخول المواد الغذائية والطبية وتتحكم في منافذ الدخول والخروج من المدينة.

ويلجأ المواطنون حاليا إلى التهريب لتأمين بعض ضروريات الحياة ونقلها على الحمير والجمال لمسافة أربعة كيلومترات في طريق جبلي شاق بمديرية مشرعة وحدنان جنوب مدينة تعز، علما بأن عدد الحمير التي تعمل على نقل المواد الغذائية تقدر حسب عاملين في المجال بنحو ثلاثمئة، إضافة إلى عشرين جملا.

وتشكل الحمير والجمال مصدرا للرزق لكثير من الأسر التي تدهورت أحوالها بسبب الحرب، كما أنها تستخدم كوسائل لنقل البضائع وإسعاف الجرحى، لا سيما في المناطق الجبلية التي قطع الحوثيون الطرق الرئيسية فيها ومنعوا دخول السيارات في بعضها، تزامنا مع ارتفاع تكاليف النقل والسفر بسبب أزمة المشتقات النفطية.

وتحذّر جهات محلية ودولية من كارثة إنسانية جراء تدهور الأوضاع واستمرار الحصار الذي يهدد حياة آلاف المدنيين، ويعد انتهاكا صارخا للقانون الدولي الإنساني، بحسب منظمة العفو الدولية (أمنستي) التي اتهمت الحوثيين والقوات المتحالفة معهم بمنع دخول المساعدات الأساسية إلى مدينة تعز على مدى الأشهر الثلاثة الماضية.

المصدر : الجزيرة