بدأ البريطاني بن هوبر الأحد رحلة سباحة طولها 3200 كيلومتر من السنغال إلى البرازيل سعيا لأن يصبح أول شخص يعبر الأطلسي سباحة.

ويتوقع بن هوبر -وهو ضابط سابق في الشرطة العسكرية- أن تستغرق رحلته ما بين أربعة وخمسة أشهر قبل أن يصل إلى ناتال بالبرازيل.

ولوح هوبر للواقفين في بداية رحلته قائلا "أراكم في البرازيل". ثم غطس في الماء عند شاطئ موناكو في دكار ليبدأ السباحة باتجاه جزيرة جوري.

وتدرب بن هوبر للرحلة منذ عام 2013، وقد يضطر للسباحة وسط أمواج عالية وبين أسماك القرش عندما يقترب من البرازيل.

وقال لرويترز قبل بدء الرحلة "معا سنؤكد أن لا شيء مستحيل". لكنه اعترف بأنه متوتر بعض الشيء. وأضاف "أنا بشر، لدي بعض المخاوف، لا أريد أن أخذل فريقي أو ابنتي ناهيك عن الجمعيات الخيرية وأتباعي".

ويتطلع بن هوبر لأن يسبح 12 ساعة يوميا على فترتين ثم يرتاح على متن أحد زورقين يسيران بجواره ويضمان طاقما من تسعة أشخاص وكلبا بريطانيا من سلالة ماستيف.

ومن المتوقع أن تجمع الرحلة مئات الملايين من الجنيهات الإسترلينية للجمعيات الخيرية.

المصدر : رويترز