أثار أشخاص يرتدون زي المهرجين الرعب في أستراليا ونيوزيلندا، وأصدرت الشرطة تحذيرات صارمة للذين يفكرون في الإقدام على هذه المزحة المرعبة التي انتقلت من الولايات المتحدة الأميركية.

وظهر عدد كبير من المهرجين على وسائل التواصل الاجتماعي في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد في عدة مدن أسترالية، وقالت امرأة في برزبين لوسائل إعلام محلية إن شخصا يرتدي ملابس مهرج طاردها بسكين.

وبدأ ظهور هؤلاء الأشخاص في جرينفيل وكارولينا الجنوبية بالولايات المتحدة في أغسطس/آب، حين تلقت الشرطة تقارير عن مهرجين يقفون في صمت على جوانب الطرق ويحاولون استدراج الأطفال إلى الغابات بأضواء الليزر الخضراء.

ولم يتضح السبب وراء ظهور هذه البدعة، لكن البعض أشار إلى أنها قد تكون جزءا من حملة إعلانية عن فيلم رعب أو خدعة متقنة، ومنذ ذلك الحين انتشرت الصور وتسجيلات الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي لمهرجين يخيفون السكان في عدة مدن أميركية، وأيضا في أستراليا ونيوزيلندا.

وفي مدينة هاملتون بنيوزيلندا، قالت الشرطة إن رجلين يرتديان زي المهرجين هاجما امرأة (22 عاما) في وقت مبكر أمس السبت، وذكرت الشرطة في بيان أن "هذه تجربة كانت مخيفة للغاية بالنسبة لامرأة شابة".

وفي أستراليا أصدرت الشرطة تحذيرات صارمة لمن يقومون بهذه البدعة، وقالت إنهم قد يرتكبون أفعالا إجرامية أو يتحولون إلى ضحايا إذا ما هاجمهم مواطنون أصابهم الرعب.

المصدر : رويترز