دخلت شركة تويوتا اليابانية عالم الروبوتات الأليفة بدمية صغيرة صفراء العينين تصوّت بقلق على السائقين الذين يدوسون مكابح السيارات فجأة، وتغضب على الذين يغفون أثناء القيادة.

ويمكن لهذا الروبوت الصغير الذي لا يتعدى طوله عشرة سنتيمترات أن يجلس في حامل الكوب بالسيارة، وصمم للتسرية عن الأعداد المتزايدة من اليابانيين الذين لم ينجبوا أطفالا بمحاكاة حركات الطفل.

ويبلغ ثمن الروبوت "كيروبو ميني" نحو 385 دولارا، ويقال إنه يتمتع بذكاء طفل في الخامسة، أي أنه يستطيع تمييز التعبيرات البشرية من خلال كاميرا مدمجة ويستجيب تبعا لذلك.

ويقول مصمم الروبوت إنه "يتمايل قليلا ليحاكي الطفل الجالس بالسيارة الذي ليس لديه مهارات كاملة لحفظ توازنه". وأضاف أن "تويوتا كانت تصنع سيارات لها الكثير من الاستخدامات القيمة، لكننا هذه المرة نريد إضافة قيمة عاطفية".

وفي مقابل نحو ثلاثة دولارات إضافية في الشهر يستطيع أصحاب المنازل المترابطة رقميا (المنازل الروبوتية) استخدام تطبيق ذكي بالهاتف يربطهم "بكيروبي ميني"، حيث يتمكن الروبوت من تحذيرهم إذا كانوا قد تركوا سياراتهم مفتوحة النوافذ على سبيل المثال.

يشار إلى أن عدة شركات يابانية سبق أن أنتجت روبوتات محلية، مثل هوندا التي أنتجت الروبوت "أسيمو" الذي يمشي على قدمين، و"سوفت بانكس بيبر" الذي يؤدي رقصات بسيطة ويروي النكات.

المصدر : تايمز