في مدينة إسطنبول التركية متحف لألعاب الأطفال يضم بين جنباته أكثر من عشرة آلاف لعبة قديمة تم جمعها من كافة أنحاء العالم تمثل فترات زمنية مختلفة يعود بعضها إلى ثلاثمئة عام.

والمتحف -الذي تأسس سنة 2005- عبارة عن قصر خشبي من خمسة طوابق يكسوه اللون الأبيض، ويضم أهم الآثار في تاريخ الألعاب في العالم، ويقع في منطقة جوزتبة بمدينة إسطنبول، ويعد أحد أكبر خمسة متاحف لألعاب الأطفال في العالم.

ومن أكثر ما يميز المتحف دُمى الألعاب ذات الأصناف والأشكال المختلفة، التي تمت صناعتها منذ مئات السنين في عشرات من الدول حول العالم وجلبها المتحف.

وترتدي الدُمى الأزياء التراثية المختلفة في تركيا وألمانيا وعدد من دول العالم، كالأزياء الشعبية والرسمية، وملابس النوم، وأزياء العمل في المحلات كالنجارة والحدادة ومحلات العطارين.

ويزور المتحف المئات من المواطنين الأتراك شهريا، فضلاً عن السياح القادمين من دول العالم، لمشاهدة القطع والمقتنيات التاريخية لألعاب الأطفال، ويمكن للسياح بعد الانتهاء من الزيارة شراء دُمى حديثة للأطفال موجودة في قسم خاص، مصنوعة صناعة يدوية، مشابهة لما شاهدوها في المتحف.

ويقول مؤسس المتحف سوناي أكن -الذي أخذ فكرة هذا المتحف عند زيارته إحدى متاحف الألعاب في ألمانيا قبل نحو 25 عاما- إن متحفه يضم ألعابا يمتد عمرها إلى عام 1700 وما بعدها، مشيرا إلى أنه تم شراء هذه الألعاب من مقتني التحف.

ويأخذك المتحف في رحلة إلى ماضي الطفولة البريئة، التي أصبح من الممتع العودة إليها، لا سيما إذا كانت مع العائلة والأطفال، وبعد أن ينتهي الزائر من جولته في أنحاء المتحف، يستطيع احتساء كوب من الشاي أو القهوة، في مقهى صغير ملحق بالمتحف.

المصدر : وكالة الأناضول