سطعت الشمس اليوم عموديا على وجه تمثال الملك رمسيس الثاني في معبد أبو سمبل جنوب مصر، وهو حدث يتكرر مرتين كل عام ويشهده آلاف السياح.

ونظمت وزارتا الثقافة والسياحة احتفالات بهذه المناسبة، كما قررت وزارة الطيران تقديم خصم بأسعار تذاكر السفر بين القاهرة وأبو سمبل لتشجيع السياح، حيث حضر الآلاف إلى معبد أبو سمبل لمتابعة الحدث.

وبدأ تعامد الشمس في الساعة 05:52 صباحا بالتوقيت المحلي، واستمر لمدة 22 دقيقة، قطعت خلالها أشعة الشمس 60 مترا داخل المعبد مرورا بصالة الأعمدة وصولا إلى الحجرة التي يتربع فيها تمثال رمسيس الثاني.

وتسطع الشمس عموديا على وجه تمثال الملك رمسيس الثاني مرتين كل عام، الأولى في 22 أكتوبر/تشرين الأول الذي يوافق عيد ميلاد الملك، والأخرى في 22 فبراير/شباط عيد توليه العرش، إذ يوصف الفرعون الثالث في الأسرة التاسعة عشرة بأنه كان من أقوى فراعنة مصر.

المصدر : الجزيرة + وكالات