تعرضت امرأة مسلمة للاعتداء في أحد شوارع لندن المزدحمة عندما قام أحد الأشخاص بنزع حجابها عن وجهها فيما وصف بأنه اعتداء عنصري.

وبالرغم من عدم إصابة المرأة التي كانت في العشرينات من العمر، فإنها أصيبت بصدمة وضيق من مفاجأة ما حدث، كما قالت شرطة العاصمة.

وكانت المرأة تسير مع صديقة لها في حي هاي رود بمقاطعة توتنهام شمال لندن نهارا عندما حدث الاعتداء قبل عدة أيام.

وذكرت صحيفة إندبندنت أن المرأة أثناء سيرها مع صديقة لها اقترب منها شخصان من الخلف، وقام أحدهما بنزع الحجاب عن وجهها، ثم لاذ الاثنان بالفرار.

وأعطت المرأة للشرطة أوصاف المشتبه فيهما، والتي بدورها وزعت نشرة تناشد فيها أي شهود لتقديم معلومات عن الحادثة.

واستهجنت الشرطة الاعتداء ووصفته بالصادم حيث إنه حدث في وضح النهار وفي شارع مزدحم، وعلق أحد رجال الشرطة بأن الجرائم ذات الدوافع العنصرية والدينية لن يتم التسامح فيها "وأناشد أي شخص شاهد الاعتداء الاتصال بالشرطة".

المصدر : إندبندنت