في ذكرى ميلاده الـ109، يقول جورج هيغز إنه لم يتوقع أن يشعر بهذه الطمأنينة بعد هذا العمر. وقال أيضا إن السر في طول العمر هو عدم القلق من أي شيء ومسايرة الحياة كما هي.

وقد توافق ميلاد هيغز مع بداية العام 1907 عندما كان الملك إدوارد السابع لا يزال على عرش بريطانيا.

وكان عمره سبع سنوات فقط عندما اندلعت الحرب العالمية الأولى، و32 عاما عندما نشبت الحرب العالمية الثانية.

وكان هيغز، الذي يعيش بدار لرعاية المسنين، يعمل مديرا بشركة هندسية بمدينة لوبورو بعد الحرب الكونية الثانية قبل أن يتقاعد عام 1973. ويقول إنه يتذكر جيدا الحرب الأولى وإنه تلقى عشر بطاقات تهنئة بعيد ميلاده من ملكة بريطانيا.

 


 

المصدر : ديلي تلغراف