قال مسؤولو ولاية أوريغون الأميركية إن بومة ذاع صيتها بعد أن هاجمت محبي الركض في حديقة بالولاية قبل أشهر قليلة، عادت مجددا، إلا أنها وجهت مخالبها إلى موظفي الحكومة.

وقالت المتحدثة باسم إدارة الحدائق في الولاية تيبي لارسون إن البومة خدشت بمخالبها ثلاثة أشخاص على الأقل أمام مبنى الحكومة في منطقة سيلم.

وهجمات البوم نادرة في الولايات المتحدة, ففي أكتوبر/تشرين الأول الماضي تعرض عدد من محبي الركض لهجمات. كما ذكرت تقارير إعلامية أن بومة هاجمت ضابط شرطة في لويزيانا.

ووقعت هجمات البوم في أوريغون قرب مكاتب الحكومة في سيلم، لكن لارسون قالت إن البومة تريد من خلال هذه الهجمات اجتذاب الجنس الآخر فحسب، وليس التعبير عن أي احتجاج.

وأشارت إلى أن هذه الهجمات تقع في موسم التزاوج لطائر البوم، ناصحة سكان الحي بوضع قبعة أو الإمساك بمظلة.

وأضافت لارسون أن الإصابات التي أحدثتها البوم طفيفة، لكن هذه الخدوش معرضة للتلوث.

المصدر : رويترز