يتزايد الدعم الروسي للنظام السوري بصورة دراماتيكية؛ فبعد الدعم السياسي واستخدام الفيتو لصالحه في مجلس الأمن لمنع إصدار القرارات ضده، انتقلت موسكو للدعم العسكري الصريح والواضح والمرحب به سوريّا، ثم وصل الأمر إلى حد "الغزو" الإعلامي عبر بث أغنية وطنية روسية شهيرة مترجمة للغة العربية على التلفزيون الرسمي السوري.

والأغنية هي "كاتيوشا"، وتتحدث عن فتاة اسمها كاتيوشا ترسل رسائل إلى حبيبها الجندي في الجيش الأحمر الذي يتمركز على حدود البلاد. وتداول نشطاء مواقع التواصل فيديو لمغنية روسية، ترتدي ثيابا عسكرية، وتغني أمام دبابة ومجموعة من الأسلحة.

وترجم التلفزيون السوري كلمات الأغنية على الشكل التالي "أزهرت أشجار التفاح والكمثرى.. وانساب الضباب فوق النهر.. وخرجت كاتيوشا إلى الشاطئ.. إلى الشاطئ والمنحدر.. خرجت وأطلقت أغنية.. عن نسور الجبل".

"عار وحماقة"
وقارن المغردون بين نشر أغنية "كاتيوشا" والدعم الروسي غير المحدود لنظام الرئيس بشار الأسد، وغردت غادة علي: "نكته حلوة التلفزيون السوري يبث الأغاني الوطنية الروسية.. شر البلية ما يضحك".

ويسأل حساب (@bohamad677) الأسد بتغريدة: "التلفزيون السوري يبث الأغاني الروسية الوطنية.. هل هذه هي الوطنية يا بشار ولا كيف؟"

جندي روسي يقف أمام لوحة تحمل صورة بشار الأسد بطرطوس (ناشطون)

ويرى أبو محمد الشمري أنه "حتى التلفزيون السوري تحول إلى تلفزيون روسي، أغان روسية، مسلسلات روسية، أفلام روسية".

ويتهكم المغرد نايف الهنداس على كلام الأغنية الروسية التي لا تعني شيئا للسوريين، ويغرد: "عندما أراد إعلام النظام ترجمة أغنية روسية، ترجم أغنية تقول (خرجت الكاتيوشا إلى الشاطئ)".

ويرى حساب (@ibn3z1) في تغريدة بأن هؤلاء (النظام السوري) "ليسوا عربا، هؤلاء مستعربون، الاستعمار والاستحمار يمشيان في أوردتهم وليست الدماء".

ويستغرب حساب (@tetbrb21) في تغريدة كيف أن "تلفزيون بشار يبث الأغاني الروسية، وينتقد التدخل السعودي في اليمن؟ إنها الهزيمة والعار والحماقة".

"عهر إعلامي"
ويغرد الإعلامي السعودي حسين الشبكشي أن "القناة السورية تعرض الأغاني الروسية والسهرة فيلم روسي كل يوم أحد".

ويغرد حساب (@hmadeyameer) أنه "مثال على عهر حكام العرب يبث التلفزيون السوري الأغاني الروسية لتصبح البديل الرسمي للأغاني السورية".

بدوره، لا يستغرب حساب (@saadrabiee)، ويغرد: "مستغرب من المستغربين من التلفزيون السوري الذي بث الأغاني الروسية.. هذه هي البداية".

ويكتب حساب "محمد ونلي" منشورا على فيسبوك أن هذه "الأغنية عسكرية روسية، وذلك لتشجيع الجيش الروسي على القتال في سوريا".

ووصف حساب (@hussam_q) بث الأغنية الوطنية الروسية "بالعهر الإعلامي في التلفزيون السوري".

أما حساب (@Q8t80) فيبرر بث الأغنية الروسية في تغريدة: "بعد أن غدر بهم العرب واليهود والناتو والأميركان، وصمدوا خمس سنوات لا تلوموهم بعرض الأغاني الروسية".

المصدر : الجزيرة