أسست جمعية "سعادة السماء" الخيرية اللبنانية مطعماً مجانياً للفقراء في بيروت، وبات يلقى إقبالا كبيرا من جانب المحتاجين، حيث يحصلون على الوجبات دون أي مقابل أو شرط.

ويرى كثيرون أن الإقبال الكبير على المطعم دليل على تفشي الفقر بشكل عام في لبنان. ويتلقى القائمون على هذه المبادرة الطعام من مطاعم ومؤسسات ترغب في مساعدة المحتاجين دون مقابل، إلى جانب مواطنين يضعون جهودهم في خدمة هذا المشروع.

مؤسس المطعم الأب مجدي علاوي يقول إنهم يقدمون وجبات مجانية يوميا لعدد يتراوح بين 140 و 160 شخصا.

ويبدي علاوي ارتياحه لما يقدمه المحسنون للمطعم، قائلا إنهم باتوا سعداء لكونهم يطعمون الناس "ويأتون هنا كل يوم.. أما المتطوعون فهم طلاب جامعيون".

ولا يُخفي المسؤولون عن المطعم ضَعف إمكاناتهم مقارنة بأعداد المحتاجين الذين يقصدونهم، وتحديداً من الأطفال وكبار السن، ويعتزمون افتتاح فروع أخرى في مناطق مختلفة من لبنان.

ومن خلال إلقاء نظرة على رواد المطعم، يتبين أنه بات قبلة لمختلف الشرائح العمرية حيث يؤمه المسنون والشباب.

ويقول سبعيني يرتاد المطعم "أنا عاطل عن العمل وليس عندي من يطبخ لي.. آتي هنا لأتغدى"، خاتما حديثه بشكر الله على هذه الفرصة.

وتبرر إحدى الفتيات وجودها في مطعم "سعادة السماء" بالقول "نأتي هنا لنأكل لأنه لا يوجد طعام في البيت".

ويبدو أنه لا شروط لدخول المطعم المجاني، ولا أحد يُدقق حتى في الوضع المعيشي لقاصدي المكان.

المصدر : الجزيرة