عادت رياضة التنس إلى كمبوديا بعد منعها منذ أكثر من أربعين عاما، حيث شهدت اللعبة إقبالا كبيرا من مختلف الأعمار.

وبحسب الاتحاد الكمبودي فقد سجل نحو ألفي طفل في الاتحاد من أجل احتراف لعبة التنس.

وكانت رياضات عديدة محظورة خلال حكم الخمير الحمر لكمبوديا.

وقد استولت حركة الخمير الحمر الشيوعية على السلطة عام 1975، وحاولت بعدها تغيير بنية المجتمع وإقامة نموذج زراعي.

وأطلقت الحركة عمليات تطهير عرقي جرت بين عامي 1975 و1979 أدت إلى إبادة ربع سكان كمبوديا، وكانت النتيجة موت مليوني شخص إثر التعذيب ونقص الغذاء، قبل أن ينهار نظام الخمير الحمر عام 1979 بعد اجتياح القوات الفيتنامية للبلاد.

وقد بدأت محكمة جرائم حرب تدعمها الأمم المتحدة في نوفمبر/تشرين الثاني 2011 بمحاكمة ثلاثة من قادة حركة الخمير الحمر في كمبوديا, على خلفية تهم بارتكاب جرائم إبادة وصفت بأنها الأكثر فظاعة في القرن العشرين.

المصدر : الجزيرة