كشفت دراسة ألمانية لماذا يتعامل السائق الرجل بحساسية زائدة مع أي انتقاد يوجه له من مرافقيه؟ أثناء قيادته السيارة ولا سيما من زوجته.

وبحسب الدراسة التي أجراها عالم النفس أولريش شيلينو فإن الأمر يرجع إلى اعتبار قيادة السيارة مهنة للرجال وانعكاسا لقدرة الرجل على السيطرة على الأمور.

وتشير الدراسة -التي أجريت بالتعاون مع نادي "أي دي أي دي" أكبر نوادي السيارات في ألمانيا- إلى أن الرجل الذي يفترض أنه ماهر في قيادة السيارة يتعامل مع أي ملاحظة على مهارته في القيادة ولا سيما من النساء باعتبارها إهانة شخصية.

ويقول شيلينو "عندما تطلب امرأة من زوجها أن يخفض سرعة السيارة أو ألا يقترب بشدة من السيارة التي أمامه فإن الرجل يفسر هذه الملاحظة غالبا على أنها تشكيك في قدرته على السيطرة على الأمر".

وبحسب الدراسة، فإن الرجال يتوقعون بشكل تلقائي أن يكونوا مهرة في القيادة، رغم أن الدراسات تشير إلى أن كفاءة المرأة تعادل كفاءة الرجل في القيادة.

وتفسر الدراسة أيضا غضب السائقين من الانتقادات، بالطبيعة المغلقة للسيارة التي تمنع الإنسان من التعبير عن مشاعره في اللحظة نفسها مما يؤدي إلى زيادة الغضب.

فالسائق عادة لا يستطيع إيقاف السيارة والنزول منها للتعبير عن مشاعره تجاه الانتقادات، وحين يحدث ذلك فإنه يؤدي إلى مواقف غاضبة على الطريق.

المصدر : الألمانية