أظهرت دراسة نشرتها مجلة "رويال سوسايتي" الأربعاء أن المقالات العلمية المصوغة بأسلوب معقد لا تلقى قبولا بين القراء بمن فيهم المتخصصون.

فالمقالات والتقارير الطويلة المكتوبة بلغة معقدة ومملة لا تنتشر كثيرا لكونها صعبة، ولذلك تحظى الاكتشافات العلمية المصوغة بأسلوب سهل بانتشار واسع بينما الأسلوب المعقد يجعلها تذهب طي النسيان.

ومن بين الأمور التي تناولها الباحثون في جامعة وورويك البريطانية، في هذه الدراسة, عنوان المقال العلمي وتأثيره على انتشاره.

وتبين أن المتخصصين أنفسهم يتفاعلون بالطريقة نفسها التي يتفاعل فيها القراء العاديون مع المقالات العلمية، إذ يفضلون العناوين المختصرة والسهلة.

وقال الباحث إدريان ليتشفورد, أحد المشرفين على الدراسة، إن العلماء يتوصلون إلى اكتشافات مذهلة، وستكون الأمور أكثر تشويقا إن تمكنوا من تبسيط مقالاتهم وجعل اكتشافاتهم مفهومة للكل، بما في ذلك العلماء أنفسهم.

واستشهد الباحثون بمقالات علمية لاقت انتشارا واسعا بفضل عناوينها القصيرة.

لكن الباحثين يشددون على أن السهولة والعناوين القصيرة ليست هي فقط التي تحدد مدى انتشار الدراسة العلمية، بل تضاف إليها عوامل كثيرة منها معدو الدراسة، والحقل العلمي الذي تتناوله.

المصدر : الفرنسية