تواجه صناعة التحف الخشبية في السودان صعوبات تهدد وجود هذه الحرفة، التي تلعب دورا مهما في دعم السياحة وتوفير مصدر دخل لعدد غير قليل من السودانيين.

وتأثرت هذه الصناعة بانفصال جنوب السودان، وبات جلب المواد الأولية المستخرجة من أشجار الأبنوس والزان معقدا، خاصة في ظل الصراع الدائر هناك.

وبالإضافة إلى ارتفاع أسعار المواد الأولية، يواجه أصحاب الورش صعوبات في إيجاد اليد العاملة المؤهلة.

وفي ظل هذه الظروف ارتفعت أسعار المنحوتات بشكل واضح، وهو ما قلل من تنافسيتها وإقبال الزبائن عليها، بالرغم من أنها كانت إلى وقت قريب أحد الزخارف الضرورية في البيوت السودانية.

ويأمل ممارسو هذه الحرفة الحفاظ عليها وإنقاذها من الاندثار، ومواجهة الصعوبات التي تقف أمامهم.

المصدر : الجزيرة