انطلقت مساء أمس الخميس فعاليات الدورة السادسة لمهرجان "تيميزار" للفضة، بمدينة تزنيت المغربية (جنوب)، وذلك لتكريم ودعم الصناعات التقليدية الغنية بالمدلولات الثقافية، إضافة لتشجيع الإبداع والابتكارات الجديدة في هذا المجال.

واستهل المهرجان فعالياته بعرض أكبر قطعة حلي فضية في المغرب تزن ثمانية كيلوغرامات ونصفا من الفضة، وتبلغ أكثر من مترين طولا ومترا ونصفا عرضا.

وقام بصياغة هذه القطعة -التي تسمى "الخلالة"- أربعة صائغين تقليديين من أبناء منطقة تزنيت، واستغرق العمل في صياغة هذا الحلي الفضي المعروف في المنطقة سبعة أشهر من العمل المتواصل.

والخلالة أو "تازرزيت" -كما تسمى بالأمازيغية- حليّ فضية نسائية تضعها المرأة الأمازيغية على صدرها للزينة، أو تشد بها أطراف ردائها التقليدي الذي يسمى بـ"الحايك" من جهة الكتف بشكل يجعلها بارزة. 

وترمز "تازرزيت" إلى الثقافة الأمازيغية في المنطقة، وهي توجد في شمال أفريقيا بتنويعات مختلفة.

كما أقيم معرض للحلي الفضية شارك فيه العشرات من العارضين من مختلف المناطق المغربية.

ويستمر المهرجان من 13 إلى 17 أغسطس/آب الجاري، حيث تقام على هامش المعرض سهرات غنائية لفنانين مغاربة يغنون بالعربية والأمازيغية.

المصدر : وكالة الأناضول