"الهايبرلوب" أنبوب من الصلب تنطلق فيه كبسولات بسرعة 1287 كيلومترا في الساعة، ويحلم مخترعه بأن ينقل الركاب من سان فرانسيسكو إلى لوس أنجلوس في أقل من نصف ساعة.

والهايبرلوب هو نظام للنقل السريع يستخدم أنابيب منخفضة الضغط خالية من الهواء تربط بين المحطات تندفع فيها كبسولات الركاب بسرعة عالية على وسادات هوائية مضغوطة لا تحتك بجدران الأنبوب.
 
وبعد مرور عامين على إعلان المخترع إيلون ماسك -وهو رجل أعمال أميركي- عن نظام الهايبرلوب فائق السرعة للنقل، كشف الآن عن خطط لمد طريق تجريبي في جنوب كاليفورنيا وأطلق مسابقة للتقدم بنماذج للكبسولات.

وبعدها أعلن عدد من الشركات العزم على إطلاق مشروعات تجريبية في كاليفورنيا وتكساس ومناطق أخرى. وتتصدر هذه الشركات شركة "هايبرلوب ترانسبورتيشن تكنولوجيز".
 
وقال المسؤول بالشركة ديرك ألبورن لرويترز "تخيل كبسولة مليئة بالركاب تنطلق داخل أنبوب يوفر بيئة منخفضة الضغط تشبه كثيرا طائرة على ارتفاع عال".

وأضاف أن "الكبسولة الآن تنطلق داخل الأنبوب ولا تواجه أي مقاومة تذكر ولذلك يمكنها أن تنطلق بسرعة شديدة وبقليل من الطاقة، إنها تعمل بالطاقة الشمسية 100% وهذا في حد ذاته هو الاختراع".

المصدر : رويترز