وصف الملياردير الأميركي وارن بافيت تقارير لوسائل إعلام ذكرت أنه ووكيل العقارات الإيطالي أليساندرو بروتو تشاركا في شراء جزيرة سانت توماس الواقعة جنوب غرب العاصمة اليونانية أثينا بأنها "محض اختلاق".

وقال بافيت في بيان أرسلته بالبريد الإلكتروني المتحدثة باسمه "حتى وقت ظهور التقارير لم أسمع قط عن هذا الشخص (بروتو) الذي يروج لهذه الادعاءات عن الجزيرة اليونانية".

وكانت صحيفة بروتو ثيما نشرت يوم السبت الماضي أنباء الشراء وتداولتها وكالات أنباء مختلفة من بينها وكالة أنباء أثينا-مقدونيا وموقع لمجلة نيوزويك. 

وقالت شركة بروتو (بروتو إنتربرايزيس) -في بيان بالبريد الإلكتروني أرسل إلى رويترز- إنه أسيء تفسير البيان. 

وقالت فدريكا سالا -مديرة أعمال بروتو- في بيان "لم يقل السيد بروتو أبدا إن وارن بافيت اشترى جزيرة في اليونان. هو قال إن هناك اهتماما بعرض جزيرة على السيد بافيت، وبما أن وسائل الإعلام نقلت الأنباء بطريقة مختلفة فإن هذه ليست مسؤوليتنا".

المصدر : رويترز