أعلنت هيئة الأرصاد الجوية الأسترالية اليوم الثلاثاء أن ظاهرة النينو في المحيط الهادي تتزايد، مع توقع استمرار ارتفاع درجات الحرارة وتراجع هطول الأمطار حتى العام القادم.

وقالت الهيئة في بيان على موقعها الإلكتروني إن درجات حرارة سطح مياه المحيط في جميع المناطق الخاضعة لعمليات الرصد، ارتفعت بواقع درجة مئوية واحدة عن متوسط معدلاتها خلال عشرة أسابيع متتالية، أي أزيد بواقع أسبوعين عن المستوى القياسي المسجل عام 1997.

وقال البيان إن جميع الأنماط المناخية الدولية التي استعرضها مكتب الأرصاد توضح أنه من المرجح زيادة قوة ظاهرة النينو، ومن المتوقع استمرارها حتى مطلع العام 2016.

وزاد من ارتفاع الحرارة هبوب رياح أضعف أو رياح تجارية عكسية في مناطق واسعة من المنطقة المدارية بالمحيط الهادي.

وقال المكتب إنه عادة ما يصل النينو إلى ذروته أواخر الربيع في نصف الكرة الجنوبي أو مطلع الصيف، قبل أن يضعف مع حلول العام الجديد.

والنينو ظاهرة مناخية تتسم بدفء سطح المياه في المحيط الهادي وتحدث خلال فترات تتراوح بين 4 و12 عاما، وهو ما قد يتمخض عن موجات جفاف وحر لافح في آسيا وشرق أفريقيا وهطول أمطار غزيرة وفيضانات في أميركا الجنوبية.

ويجلب النينو أحوال طقس جافة دافئة إلى معظم مناطق الساحل الشرقي لأستراليا، ويزيد من حدة أحوال تقترب من الجفاف لبعض المناطق الشمالية الشرقية للساحل.

وفي حالة حدوث ظاهرة النينو يكون الشتاء أقل برودة من المعتاد، والأمطار أقل أيضا في فصل الربيع على شرق أستراليا، وستكون درجة الحرارة أعلى من المعتاد في النصف الجنوبي منها.

وهذه الأحوال لن تكون مواتية لزراعة القمح في أستراليا وإنتاج السكر على مستوى العالم، وهو ما قد يدعم الأسعار التي انخفضت في الآونة الأخيرة.

المصدر : رويترز