احتفل أهالي قرية "كوش كوي" التركية بالمهرجان الـ18 لما يسمى "لغة الطيور" وذلك لإحياء تقليد التخاطب بالصفير عن بعد المتبع بالقرية منذ نحو خمسة قرون، ولاجتذاب السياح.

وقال رئيس الجمعية الثقافية والسياحية للتعريف بلغة الطيور لوكالة الأناضول إن "لغة الطيور" مستخدمة بولاية غيريسون التركية التي تتبع لها القرية منذ نحو خمسمئة عام، حيث يحاول الأهالي حماية هذه اللغة من الاندثار.

وأوضح شرف كوتشاك أن تلك اللغة مثلت الطريقة الأسهل والأسرع للتواصل عبر المسافات في بيئة صعبة التضاريس، حيث يتمكن الأهالي عبر الصفير من إيصال الأخبار الهامة، كدعوات الزفاف والإعلام بوفاة شخص أو مرضه، لمسافة تصل إلى ثلاثة كيلومترات.

وخلال المهرجان، أوضحت سيدة وابنتها عمليا كيف يمكن إيصال رسالة بلغة الطيور إلى شخصين على بعد مئة متر، كما غنى الأهالي أغاني تراثية بنفس اللغة، وقدموا رقصات شعبية على أنغامها.

ويجدر بالذكر أن التواصل عن طريق الصفير، أو لغة الطيور، مرشح لدخول قائمة اليونسكو للتراث الثقافي غير المادي للبشرية.

المصدر : وكالة الأناضول