تلقت جامعة هارفارد الأميركية تبرعا ماليا قدره 400 مليون دولار، من أحد خريجيها السابقين الذي اعتبر أنه لا يوجد أهم من التعليم لتحسين الإنسانية.

وجاء هذا التبرع من قبل قطب صناديق التحوط جون بولسون (59 عاما)، الذي يدين بالفضل في نجاح شركته التي تبلغ قيمتها 19 مليار دولار لكلية الاقتصاد بجامعة هارفارد.

وقال بولسون إنه يأمل أن يسهم تبرعه لكلية الهندسة والعلوم التطبيقية بجامعة هارفارد في "تحسين الإنسانية".

وأضاف في بيان أن "كلية الهندسة والعلوم التطبيقية هي الأفق الجديد لهارفارد، وحرم الكلية الآخذ في التوسع يبشر بأن يكون أكبر مركز للابتكار مستقبلا".

وسيتغير اسم كلية الهندسة والعلوم التطبيقية -التي تخرج فيها ستيف بالمر الرئيس التنفيذي السابق لشركة مايكروسوفت ورائدة الفضاء الأميركية ستيفاني ويلسون- إلى كلية هارفارد جون إيه. بولسون للهندسة والعلوم التطبيقية.

ويعد هذا ثالث تبرع كبير تحصل عليه هارفارد من خريجيها منذ العام الماضي، ويأتي بعد مرور عامين من حملة "إيفي لييغ" التي تستمر لسنوات بهدف جمع تبرعات قدرها 6.5 مليارات دولار. وتجاوزت الحملة بالفعل حاجز الخمسة مليارات دولار.

المصدر : رويترز