بدأت جهات صحية في فرنسا استعمال أحذية ذكية لمتابعة الأطباء والممرضين العاملين في قسم الأمراض المعدية والاستوائية، في مستشفى نورد بمدينة مارساي.

ويهدف المستشفى من هذا الإجراء إلى مراقبة عدد المرات التي يغسل فيها أفراد الطاقم الطبي أيديهم بالمعقمات قبل لمس المريض، للحد من انتقال عدوى الأمراض في المستشفيات.

ويشمل نظام عمل الأحذية هوائيا مثبتا تحت الأرض يسمح بتتبع الأحذية المزودة بشرائح إلكترونية تعريفية، ويستطيع النظام رصد من يخالف الإجراءات من خلال مجسات في تلك الشريحة ترتبط بموزع المعقم الكحولي.

ويعزو البعض وفاة أكثر من عشرة آلاف مريض في فرنسا سنويا إلى غياب الحزم في تطبيق الضوابط الصحية.

المصدر : الجزيرة