فاز كلب هجين يعاني من تشوهات خلقية في العمود الفقري جعلته يبدو أحدب؛ بجائزة أقبح كلب في العالم لهذا العام، في المسابقة التي نُظمت في مدينة بيتالوما بولاية كاليفورنيا الأميركية.

وحصل الكلب "كواسي مودو" البالغ من العمر عشر سنوات وصاحبه مساء أمس الجمعة على جائزة مقدارها 1500 دولار أميركي، متفوقاً على 25 كلباً آخر في مسابقة تحتفي بالقبح والعيوب الخلقية، بحسب المنظمين.

وكان كواسي مودو كلباً سائبا في إحدى حظائر الحيوانات عندما تبناه طبيب بيطري من ولاية فلوريدا، وفق ما ورد ذكره في سيرة حياة الحيوان المنشورة على موقع المسابقة على الإنترنت.

وجاء في سيرة الكلب الفائز بالجائزة "قد يبدو منظري مزعجا للبعض (فقد جعلتُ رجالا راشدين يقفزون إلى أعلى سياراتهم فزعا ظنا منهم أنني ضبع أو عفريت تسماني)، لكن ما إن يتعرفوا عليَّ حتى أستهويهم بشخصيتي المرحة".

سويبي رامبو الكلب الحائز على الجائزة الثانية في المسابقة (غيتي/الفرنسية)

ونال الجائزتين الثانية والثالثة كلبان هجينان آخران أحدهما صيني والثاني من فصيلة الشيواو -وهي كلاب صغيرة الحجم جداً- اسمهما سويبي رامبو وفوردو، على التوالي.

وحصل الكلب "بريشاص" -وهو من فصيلة الشيواو- وصاحبه على جائزة "الحيوية والنشاط" عرفاناً لهما على تغلبهما على العقبات وتقديمهم خدمات للمجتمع.

وبريشاص كلب يعاني العمى في إحدى عينيه، مدرب على تتبع الروائح ذات العلاقة بمعدلات السكر المنخفض في الدم وتنبيه صاحبه بها، حسبما ورد في سيرة حياته.

وتفصل في المسابقة لجنة تحكيم مكونة من ثلاثة أشخاص تنظر في عدة فئات من الكلاب المتنافسة، من بينها السمات الخاصة أو غير العادية، والصفات الشخصية، ودرجات القبح الطبيعية. 

المصدر : أسوشيتد برس