تستخدم مدينة سيدني الأسترالية نظاما عالي التقنية يمسك فعليا بمخربي شبكة قطاراتها متلبسين، أطلق عليه اسم "مصيدة الفئران".

ويصف الرئيس التنفيذي لقطارات سيدني، هاوارد كولينز، النظام بأنه مصيدة فئران، وهي ترصد خلسة مَن يقومون بتخريب القطارات.

فحين يحاول شخص ما الكتابة على عربة قطار يعمل مجس داخلها كأنف إلكترونية ترصد رائحة الدهان، وعلى الفور ترسل إشارة تحذير إلى مكتب أمن السكة الحديدية، حيث يمكن للعاملين فيه رؤية المخالف على الهواء وهو يرتكب فعلته.

ويستطيع المجس أن يعرف ما إذا كانت الكتابة بقلم خط أو بدهان، وفي هذه الأثناء تقوم غرفة السيطرة على شبكة السكة بتحديد موقع القطار المستهدف أثناء وقوع الجريمة، لينقض رجال شرطة بملابس مدنية على الفاعل متلبسا.

ويقول كولينز إنه تم اختبار هذه التكنولوجيا منذ أواخر العام الماضي وكانت ناجحة، حيث تم رصد أكثر من سبعين واقعة وتم توجيه الاتهام لخمسين شخصا.

ويوجد مجس مخبأ في الجسم الخارجي للقطار يلتقط رائحة القلم الخطاط أو دهان الإيروسول، فيرسل إشارة إلى معالج رقمي يحلل البصمة الكيميائية للأبخرة الناتجة عن الكتابة بالقلم أو الدهان، وحين يتعرف عليها يطلق صافرة الإنذار.

ومنذ بدء استخدام نظام مصيدة الفئران في سيدني، زاد عدد المخالفين الذين تعتقلهم السلطات بدرجة غير متوقعة. وتنطلق غالبية القطارات الآن دون كتابات (غرافيتي) على عرباتها.

المصدر : رويترز