تكشف أعمال الصيانة التي يشهدها قصر الحمراء في إسبانيا من حين لآخر عن بعض الأسرار المعمارية والفنية التي يخبئها هذا المعلم.

فأثناء أعمال الصيانة التي تشهدها قباب حمامات السلطان لتجنب آثار الرطوبة, تنبه علماء الآثار إلى التقنيات المعقدة التي استخدمت لحماية هذه المنشأة من عوامل الزمن وتقلبات المناخ, وقد تمكنت هذه التقنيات من حماية هذا المبنى بعد ثمانية قرون من تشييده.

وقال مدير أعمال الصيانة, بيدرو سلميرون, إنه اكتشف منظومة لحماية جدران القباب قد تكون هي الأصلية، تحمل زخرفة سطحية وجيزة.

وتحظى أعمال الصيانة بأهمية قصوى لدى إدارة قصر الحمراء, ولتجنب تكرار أخطاء ارتكبت في السابق كاستعمال صباغة عصرية أو مواد كيميائية دخيلة يحاول العاملون في قطاع ترميم أخشاب القصر استخدام نفس التقنيات التي استعملت عند تشييد القصر.

المصدر : الجزيرة