أمرت محكمة كندية شركات تبغ عالمية بدفع تعويضات تزيد على 12 مليار دولار، في حكم غير مسبوق في تاريخ كندا، يأتي بعد إجراءات تقاض استمرت 17 عاما ضمن قضيتين أقامهما أكثر من مليون مدخن.

وقضت المحكمة العليا في مقاطعة كيبيك أمس الاثنين على الشركات الثلاث بدفع تعويضات إجمالية قدرها 15.5 مليار دولار كندي (12.4 مليار دولار أميركي) لهؤلاء المدخنين الذين يتهمونها بعدم تحذيرهم من مخاطر التدخين.

والشركات الثلاث التي صدر الحكم بحقها هي إمبريال توباكو، وروثمانز بنسون آند هيدجز، وجابان توباكو إنترناشونال، وقد سارعت على الفور إلى التنديد بالحكم وتأكيد عزمها على الطعن به.

وأصدر القاضي براين ريوردان حكمه التاريخي هذا في إطار دعويين جماعيتين، مسدلا بذلك الستار على 17 عاما من الإجراءات أمام القضاء.

وأدان القاضي الشركات بأربع تهم رئيسية من بينها "عدم تحذير عملائها بشكل صحيح بشأن مخاطر منتجاتها وأضرارها، وفشلها في أداء واجبها العام بعدم إيذاء آخرين".

وأضاف القاضي في قراره المطول الواقع في 276 صفحة أنه "على مدى نحو خمسين عاما من الفترة التي تشملها الدعويان الجماعيتان، وعلى مدى السنوات الـ17 التي تلتها، ربحت الشركات مليارات الدولارات على حساب رئات عملائها وحناجرهم ورفاههم العام".

صرف التعويضات
وأمر القاضي الشركات بالبدء بدفع هذه التعويضات بصرف النظر عن ما إذا كانت تعتزم استئناف قراره أم لا، ما يعني أن هذه الشركات ملزمة بدفع أكثر من مليار دولار كندي بحلول نهاية يوليو/تموز.

ويصل عدد المشتكين في القضيتين إلى مليون وعشرين ألف مدع، جميعهم من كيبيك، وبينهم من يدخن منذ ستينيات القرن الماضي.

من جهته، قال الفرع الكندي لشركة إمبريال توباكو في بيان إن "المستهلكين البالغين والحكومات كانوا يعلمون منذ عقود بالمخاطر المتعلقة باستهلاك التبغ".

وأضاف أن الحكم "يحاول أن يرفع عن المستهلكين البالغين أي مسؤولية لهم عن أفعالهم".

ونقل البيان عن نائبة رئيس الفرع الكندي للشركة تامارا غيتو قولها "نعتبر أن هناك ما يكفي من الدوافع المتينة للطعن بهذا الحكم"، مؤكدة أن شركتها ستستأنف الحكم أمام محكمة الاستئناف في كيبيك.

المصدر : وكالات