كسب المزيد من المال أو الحصول على الوظيفة الرائعة المنشودة دائما أو السفر حول العالم قد تبدو مفتاح السعادة لكثير من الناس، لكن وفقا للبروفيسور بول دالون، الخبير في شؤون السعادة بكلية لندن للاقتصاد والمستشار الحكومي بشأن كيفية جعل الناس أكثر سرورا، فإن إجراء بعض التغييرات البسيطة هو مفتاح جلب السرور والقناعة والغرض من الحياة.

ويزعم دالون أن العديد من الأشياء التي يعتقد الناس أنها تجعلهم سعداء هي في الواقع أشياء عابرة ويمكن أن تغير حياتهم بطريقة سلبية تجعلهم يطيلون السهر ويصيرون أكثر توترا، وبالمثل فإن السفر حول العالم سيبعد الناس عن أحبائهم، وكما أظهرت بعض الدراسات أن كسب المزيد من المال بعد الوصول إلى راتب سنوي 77 ألف دولار تقريبا لن يجعل الشخص أكثر سعادة.

ومع ذلك حدد دالون خمس طرق ليكون الشخص أكثر سعادة على الفور باعتبار أن المهم هو تغيير ما يفعله الشخص وليس الطريقة التي يفكر بها، وهذه الطرق هي:

1- الاستماع للموسيقى المفضلة التي لها تأثير كبير على المزاج الشخصي.
2- قضاء خمس دقائق إضافية مع الشخص الذي تحبه.
3- قضاء وقت أكثر في الهواء الطلق.
4- مساعدة شخص آخر.
5- خوض تجربة جديدة لأن التجارب الجديدة تبطئ الزمن حيث إن الشخص يعيشها بكل وجدانه.

ويعتقد دالون أن من المهم تصميم البيئة التي تجعل أهداف السعادة قابلة للتحقيق حتى وإن كان هذا يعني الانقطاع عن الأصدقاء الذين يشجعون على العادات السيئة.

ويختم البروفيسور دالون بأن "معظم الأشياء التي نعتقد أنها ستجعلنا سعداء ليست كذلك. فنحن نكون أسعد حالا إذا ركزنا على الشخص الذي نحن بصحبته والشيء الذي نفعله الآن. ومن ثم عليك فعل الشيء الذي تستمتع به".

المصدر : ديلي تلغراف