أجرى فريق بيطري تابع لمركز بحوث وإنقاذ وإعادة تأهيل السلاحف البحرية بولاية دنيزلي التركية عملية جراحية لتركيب "فك ثلاثي الأبعاد 3D" لإحدى السلاحف المصابة بتهتك في فكها السفلي.

وقال مدير المركز البروفيسور يعقوب كاسكا للصحفيين إن فرق الإنقاذ عثرت على السلحفاة البحرية، وهي مصابة في يوليو/تموز العام الماضي، وتم إحضارها إلى مركز التأهيل الموجود في "داليان-إزتوزو" لمعالجتها.

وأوضح كاسكا أن السلحفاة التي أطلقوا عليها اسم "أكوت -3" كانت قد تعرضت لتهتك كبير في فكها السفلي، الأمر الذي حال دون إمكانية تغذية نفسها بنفسها.

وأضاف أنهم أثناء مناقشة سبل العلاجات البديلة والتكنولوجيا المتقدمة التي يمكن تطبيقها للتعامل مع تلك الحالة، برزت للصدارة فكرة الانتفاع من التكنولوجيا ثلاثية الأبعاد 3D، وأنهم قرروا إخضاع السلحفاة "أكوت 3" للعلاج بتلك التكنولوجيا الحديثة من أجل تمكينها من العودة إلى البحار للعيش بحرية، ولتكون نموذجاً لمعالجة مثل تلك الإصابات في المستقبل.

وأشار كاسكا إلى أنهم أقدموا على خطوة هي الأولى من نوعها في عالم السلاحف البحرية. وأكد أن العملية تمت بنجاح، وأن السلحفاة تخضع حالياً لفترة العلاج والتعافي، موضحا أنها تتمتع بصحة جيدة.

لكنه قال إن السلحفاة تحتاج فترة زمنية كي تتأقلم مع الجسم الجديد (الفك الصناعي) وأنها ستدخل مرحلة أخرى، بعد الانتهاء من مرحلة التأقلم، تتمثل في تأهيل وظائف الفك الجديد، مبيناً أنه يمكنها العودة إلى حياتها البحرية بعد اجتيازها تلك المراحل.

من جانبه، قال رئيس قسم الجراحة بكلية البيطرة بجامعة مصطفى كمال، د. محمد أنس، أحد المشاركين بإجراء العملية الجراحية، إن نتائج الفحص المتعلقة بنجاح الفك الصناعي وتشافي طبقات الجلد لدى السلحفاة لم تظهر أية مضاعفات، وأنه لم يلاحظ رفض للأنسجة للجسم الجديد.

المصدر : وكالة الأناضول